دواء الذنوب - الحلقة الثانية               (الحديث الثامن) النميمة               دواء الذنوب - الحلقة الأولى               التوبــــة               (الحديث السابع) الزنا               (الحديث السادس) الكذب .. حرمته .. أثاره .. أنواعه               (الحديث الخامس) الغيبة               ظواهر سلبية               الاستغفار في القرآن والسنة               تأملات في حديث المدينة والباب               
المؤلفات » رد أباطيل عثمان الخميس على حديث المنزلة (سلسلة الدفاع عن الحقيقة - 7) » المدخل
 
المدخل
 
المدخل
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق محمد وآله الطيبين الطاهرين، واللعن الدائم المؤبد على أعدائهم أجمعين، وبعد:
يعتبر حديث المنزلة - وهو قول النبي «صلى الله عليه وآله» لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب «عليه السلام»: «أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلاّ أنّه لا نبي بعدي»

أو «أما ترضى أن تكون منّي بمنزلة هارون من موسى إلاّ أنّه لا نبي بعدي» - أحد الأحاديث النبويّة الشريفة التي يستند إليها الشيعة الإمامية الإثنا عشرية في إثبات إمامة الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب «عليه السلام»، وأنّه الولي الشرعي على الأمّة وخليفة النبي

(5)

 

«صلى الله عليه وآله» المباشر عليها من بعده، وفي إثبات مجموعة من المزايا له «عليه السلام» وهو حديث صحيح، بل متواتر، نصّ على تواتره العديد من علماء أهل السّنة، منهم الكتاني في كتابه «نظم المتناثر من الحديث المتواتر» فقال: («أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى» أورده فيها أيضاً من حديث أبي سعيد الخدري، وأسماء بنت عميس، وأم سلمة، وابن عباس، وحبشي بن جنادة، وابن عمر، وعلي، وجابر بن سمرة، والبراء بن عازب، وزيد بن أرقم، عشرة أنفس.
قلت: ورد أيضاً من حديث مالك بن الحويرث، وسعد بن أبي وقاص، وعمر بن الخطاب، وقد تتبع ابن عساكر طرقه في جزء فبلغ عدد الصحابة نيفاً وعشرين، وفي شرح الرسالة للشيخ جسوس «رحمه الله» ما نصه: وحديث «أنت مني بمنزلة هارون من موسى» متواتر جاء عن نيف وعشرين صحابياً واستوعبها ابن عساكر في نحو عشرين ورقة) (1).
_____________________
(1) نظم المتناثر صفحة 195.
(6)
 

ومنهم محمد مبين اللكهنوي - من كبار علماء أهل السنة في بلاد الهند - قال بعد أن ذكر بعضاً من الأحاديث في فضائل الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام»: (وأكثر الأحاديث المذكورة في هذا الباب من المتواترات كحديث «أنت مني بمنزلة هارون من موسى») (1).
وممن صرّح بتواتر حديث المنزلة الحاكم النيسابوري صاحب المستدرك على الصحيحين، ذكر حكمه على الحديث بالتواتر الحافظ الكنجي الشافعي في كتابه «كفاية الطالب»، فقال بعد روايته للحديث: (قلت: هذا حديث متفق على صحته، رواه الأئمة الأعلام الحفاظ كأبي عبد الله البخاري في صحيحه ومسلم ابن الحجاج في صحيحه وأبو داود في سننه وأبي عيسى الترمذي في جامعه، وأبي عبد الرحمن النسائي في سننه، وابن ماجة في سننه، واتفق الجميع على صحته وصار ذلك إجماعاً منهم.
_____________________
(1) وسيلة النجاة في فضل السادات صفحة 104.
(7)
 

قال الحاكم النيسابوري: هذا حديث دخل في حد التواتر) (1).
ونصّ على تواتره أيضاً العلامة السيوطي في كتابه «الأزهار المتناثرة» (2)، والزبيدي في «لفظ اللآلىء المتناثرة».
والشيخ محمد ناصر الدين الألباني في كتابه صحيح موارد الظمآن فقال: (عن سعد بن أبي وقاص وأم سلمة أن النبي «صلى الله عليه [وآله] وسلّم» قال لعلي: «أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى غير أنّه لا نبي بعدي؟!».
قلت: حديث سعد في الصحيح)
ثم قال الشيخ الألباني: (صحيح لغيره، بل هو متواتر «الإرواء» «8/ 127/2473») (3).
ومحقق كتاب «جزء الألف دينار» بدر بن عبد الله البدر فقال وهو يتكلم عن حديث المنزلة: (والحديث متواتر قد ورد عن
___________________
(1) كفاية الطالب صفحة 250.
(2) الأزهار المتناثرة في الأحاديث المتواترة صفحة 281.
(3) صحيح موارد الظمآن 2/ 351 رواية رقم: 1847.
(8)
 

جمع من الصحابة زادوا على العشرة) (1).
والدكتور سعود الصاعدي في كتابه «الأحاديث الواردة في فضل الصحابة» فبعد أن أورد عدّة طرق للحديث وتكلّم على إسنادها قال: (وهذا حديث يقضى له بكثرة طرقه أنّه حديث متواتر، وقد نصّ على تواتره جماعة من أهل العلم) (2).